حــداد على الأحياء

رأينا اليوم 27/8/2008  ما حدث في غزة النازفة رأينا 205 شهيد و مئات الجرحى في ساعات معدودة و كأن هذه البلدة قد أصابها زلزال .. لكن الحقيقة ما أصابها أشد من الزلزال .. قد أصابها الظلم أصابها الحقد الديني .. أصابها تنفيذ لخطة مكتوبة منذ عصور تطبق بالحرف الواحد و بنجاح للأسف , للأسف أيضا أن ما يصيبها هو بسببنا .. بسبب ضعفنا و خذلاننا و بعدنا عن الدين لا أدري هل أقيم حدادي على الأموات اللذين هم أحياء عند ربهم يرزوقون ؟ أم أقيم حدادي على الأحياء اللذين هم في داخلهم أموات بل أكثر من الأموات جاء زمن الحداد يكون فيه على الجميع على شعب على دولة على أمة كاملة .. لا أدري ما أقول و لا عدت أملك قوى لكي أتكلم و أدخل في مهاترات في هذا الموضوع أو جزء منه لا أدري متى سنظل مثل النساء نتلكم و نتشاجر و نكره بعضنا و نحن جالسون في مجلس واحد نأكل من طبق واحد كالنساء تمام و يعلم الله إن من النساء من هي أرجل من ألف رجل فالرجولة ليسة بقوتك في الجماع أو بشئ أخر بل الرجول بالأفعال بالدفاع عن بلدك و أرضك و دينك .. على الأقل بالدفاع عن الإنسانية .بصراحة كتبت قصيدة غير منظومة بشكل جيد بسبب حالتي النفسية بعد هذه الحادثة و أحببت أن أضعها

حدادي عليكم و دمعي و أحزاني

و أبشروا يا أسودا بجنة العدنان


دماكم قد فاحت و فاح عبيرها

فأكثروا النزف حتى تغرقوا الجاني


و ارفعوا أصابعكم و ناجو بارئكم

قبل الممات فأنتم خير إنسان


و اتركوا لنا ثأركم ..سنثأره

فلن نرضى حتى نثور كبركان


أهلكم يبكون و تضحكم وجوههم

هو حزن الفراق و فرحة لقاكم بالواحد الديان


و أنتم يا كلاب الأرض .. ثأرنا باقي

عليكم و لن نرضى أبدأ بالهوان


قولوا لي بربكم هل لنا

نزالا رجلا للرجل دون قذف نيران؟


هل لنا ألا نضرب من السحاب بما علت

و نحن لا نملك لمس سقف بنيان ؟


هل لنا أن تخرجوا من معاقلكم؟

كفاكم توريا منا كفئران


حسبتم أنا نخاف الموت فطرة

لا وربي نحبه كحب عاشق ولهان


الموت عشقنا و الدم غسولنا

و قتلكم لنا هو لنا أماني


نحن قوم نموت لنحيا

فما أصعب من قتل ميت يقظان


جيوشنا و إن نامت  و طال رقادها

قد طال ليلها … أما الصبح ؟ فإنه داني


جيوشتنا في كل صدع .. ترقبوا

أسودا بواسل تأكل كل بنان


سهامنا قد طالت من الغيظ أعناقها

كالرمح تهتك كل كافر خسران


أيا جيش الأسود أفيقو كفا

بنو اليهود أذعنوا أيما إذعان


أفيقوا قد آن الأوان لجمعكم

كفانا نوما و لعبا و هذيان


كفانا ضحكا و أعياد و تزيننا

كفانا سكرا و فحشا و عصيان


سئمنا قول المثبطين تبخترا

جهاد النفس أولى من جهاد بنو الطغيان


أهناك أشد من جهاد قوم أهانوا

أرض عيسى و موسى و سلميان


أرض محمد قد سرى منها عارجا

ليحدث الله خالق الأكوان


دعكم من قتالكم على الولاية فإنه

لا ولاية على أرض ليس لها وجدان


أين تلك الولاية بربكم

فالأرض مسلوبة بدم ذي الشهادة الحيران


احتار أهل الطب في أمراضكم

سقما بلا علاج و ليته بموتكم فاني


زرعوا حب الولاية في نسلكم

قبح الله نسلا عاش لسلطان


أما أنا … فأقسم برب محمد

و إن لُقبت ملكا فإني عبد اللذي براني


و سأستن سيف علمي و أشعل نارعقلي

أما الفؤاد .. فمن الشهداء داني


و سأضل جندا لهذا الدين حتى

أعقد على الحور الحسان قراني


وسنرى من في النهاية ضاحكا

إن النهاية حكم كل مختصمان

———————————————————–

اعذروني على أي أخطاء فيعلم الله حالي و أنا أكتبها

3 تعليقات

  1. 🙁 🙁 🙁

    البعض منا لا ينام بسبب مشاهد الجثث والبعض الاخر لا يغيب

    عنه مشاهد الدماء وهى تتناثر ولكن :

    “إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ”

  2. منذ يومها وأريد الرد ولكن لا أدري بما أرد
    أحسن الله عزائكم وعزائنا ورزق أهل غزة الصبر والنصر

  3. ِabuoof ## نورتني يا عبدالله و أسأل الله الإجابة

    أما عن أنك لا تدري ما ترد فكلنا هذا الرجل

    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *